نائبتان كرديتان ترجحان هبوط عدد مقاعد الأحزاب القديمة في الإقليم

أخر تحديث 25.04.2018 11h48

الرشيد نيوز/ بغداد

كشفت النائبة عن حركة التغيير، سروة عبد الواحد، اليوم الأربعاء، أن الأحزاب الكردية الحاكمة حالياً، لن تحظى بنفس عدد المقاعد البرلمانية، مرجّحة هبوط عددها خلال الانتخابات المقبلة، فيما أشارت النائبة عن الحزب الديمقراطي الكردستاني نجيبة نجيب إلى ان فشل الاستفتاء ترك خيبة أمل لدى الكرد ما سيؤثر على نسبة مشاركتهم في الانتخابات.

ونقلت صحيفة “العربي الجديد” عن عبد الواحد قولها، أن “الأحزاب الحاكمة حالياً، لن تحظى بنفس عدد المقاعد البرلمانية خلال المرحلة المقبلة”، مرجّحة “هبوط عدد مقاعد الديمقراطي الكردستاني من 27 مقعداً إلى 18، والاتحاد من 21 إلى 10 مقاعد”. وأشارت إلى أن “المرحلة الكردية المقبلة، ستكون للأحزاب الجديدة، التي تحمل وجوهاً شابة ورؤى سياسية متطورة تناسب الواقع وحاجات المكوّن الكردي”.
وأضافت عبد الواحد، إن “الأحداث الأخيرة التي مرّ بها إقليم كردستان من تأخر الرواتب وما آلت إليه الأوضاع بعد إجراء استفتاء الانفصال، ثم أزمة مدينة كركوك وسيطرة الحكومة الاتحادية عليها، كلها أثرت على جمهور الحزبين الحاكمين، وهما الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس السابق للإقليم مسعود بارزاني، وحزب الاتحاد الوطني الذي يقوده كوسرت رسول، بعد وفاة رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني، وأدت هذه الأحداث إلى ضعف جمهورهما”.

من جانبها، قالت النائبة عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، نجيبة نجيب، أن “فشل الاستفتاء ترك شعوراً أقرب إلى خيبة الأمل لدى الأكراد، سيؤثر على نسبة مشاركتهم في الانتخابات”، مبينة أن “المواطن الكردستاني، بطبيعة الحال، لديه مشكلتان رئيسيتان الأولى هي القضية الكردية وتحقيق حلم الاستقلال، وهذا فشل خلال الفترة الماضية، أما القضية الثانية فهي الظروف المعيشية وهذه تدهورت بعد إجراء الاستفتاء، مما ولّد غضباً واضحاً لدى الأوساط الشعبية الكردية”.

وأضافت النائبة في كلامها لـ”الصحيفة” إن “سيطرة الحكومة المركزية على المناطق المتنازع عليها في محافظات متفرقة، ستؤثر بشكل كبير على أعداد المقاعد البرلمانية لكل الأحزاب الكردية. فمثلاً، للحزب الديمقراطي الكردستاني 25 نائباً في البرلمان العراقي، منهم 8 نواب من المناطق المتنازع عليها، وبالتالي فإن الحزب سيتأثر بالمرحلة المقبلة، لأن إدارة المناطق المتنازع لم تعد بيد كردستان”. وتابعت أن “الأحزاب الجديدة لن تؤثر على عدد مقاعد الأحزاب القديمة داخل كردستان، ولن تكون بديلة عن الأحزاب الحاكمة، لكن من سيحدّد المقاعد والنتائج. نحن نرى أن المشاركة ستكون أقل بكثير عن الانتخابات الماضية”.

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة