خليل زاد: كنا على وشك قتل الصدر لولا تدخل السيستاني

أخر تحديث 16.05.2018 15h38

الرشيد نيوز/ وكالات

نقلت الإذاعة الوطنية الأميركية، أمس الثلاثاء، عن السفير الأميركي الأسبق في العراق زلماي خليل زاد أنه كان يتمنى لو وصل الصدر إلى ما وصل عليه اليوم خلال فترة خدمته في العراق، مبيناً كنا على وشك قتله لو لم يتدخل السيستاني.
وقال خليل زاد في حوار مع الإذاعة الأميركية “أنا مندهش من نتائج الانتخابات وكنت اعتقد أن العبادي الذي قاد العراقيين في الحرب ضد داعش سيحقق نتائج افضل لكن كما تعلمنا مع تشرشل بعد الحرب العالمية الثانية ومع الرئيس بوش الأب بعد حرب الخليج، فإن الناخبين بعد الحرب أعطوا الأولوية بشكل مختلف”.
وأضاف أن “الصدر كان ضد العملية السياسية وفي مرحلة ما لجأ الى القوة العسكرية وقد حاربنا وهو يعتقد أن الاحتلال الامريكي كان خطأ، حيث قلنا إننا قد أتينا من أجل التحرير وانتهى بنا الأمر إلى احتلال العراق”.
وتابع السفير الأسبق “يمكن اعتبار تبني الصدر العملية السياسية والمشاركة فيها على مستوى واحد نجاحا لأنه إذا أصبح محاربا سياسيا الآن ، فهذا في حد ذاته تطور إيجابي”.
ولفت إلى عزم بلاده قتل الصدر، قائلاً “صحيح أن الصدر قتل عدداً من جنودنا لكننا ايضا قتلنا عددا كبيرا من شعبه وكنا على وشك قتله لولا تدخل المرجع السيستاني، وتم ترتيب مغادرته الى ايران لفترة معينة، لكنه الان يقول انه قد تغير وحسن علاقاته مع دول الشرق الاوسط”، موضحاً أن “الصدر ربما يكون في رحلة تحول من مقاتل مسلح ليصبح قائدًا سياسيًا، وإذا حدث ذلك بالفعل فسيكون ذلك إيجابيا”.
وأضاف زاد “كنت اتمنى في الايام التي كنت فيها سفيرا أن ارى مقتدى الصدر يصبح ما اصبح عليه الان وهو ان تتخلى قواته عن الحرب وان تنتظم في السياسة”.

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة