عضو فيها: “صادقون” لم تنسحب من “الفتح” و”سائرون” لن ينجروا وراء الفتنة

أخر تحديث 13.06.2018 14h04

الرشيد نيوز/ بغداد

وصف عضو المكتب السياسي لحركة عصائب أهل الحق، ليث العذاري، اليوم الثلاثاء، الأنباء عن انسحاب كتلة الصادقون من تحالف الفتح بالباطلة، ويراد من ورائها إحراق العراق، مبيناً أن تحالف سائرون يمتلكون الحكمة وبعيدين كل البعد عن ذلك.
وقال العذاري في حديث لـ”الرشيد نيوز” حول انسحاب كتلة الصادقون من تحالف الفتح، إن “هذه الأنباء باطلة ولا أصل لها من الصحة وهي مجرد شائعات تحاول زرع بذور الفتنة والتفرقة بين أبناء الشعب العراقي”.
وأضاف أن “هذه المحاولات المتكررة والفاشلة صادرة عن أعداء العراق ويراد منها تقسيم العراقيين وابعادهم عن التوحد بهدف العبور بسفينة العراق نحو بر الأمان”، مشيراً إلى أن “هؤلاء يحاولون النفخ في جمر التفرقة والطائفية من أجل احراق العراق”.
في السياق ذاته، لفت العذاري في حديثه عن سائرون، إلى أن “سائرون بعيدين كل البعد عن هؤلاء لأنهم اثبتوا بالتجربة أنهم يمتلكون الحكمة ولا ينجرون وراء هكذا مخططات”.
وكان القيادي في تحالف الفتح كريم النوري، قد قال في تصريح صحفي لوسائل إعلام محلية، إن “التحالف بين سائرون والفتح هو تحالف الأقوياء وجاء من أجل رفع الاحتقان والتوتر وابعاد شبح الحرب الأهلية، بالإضافة إلى ابعاد المجلس العسكري وحكومة الطوارئ عن المشهد العراقي”.
وحول ما يدور عن مجلس عسكري حاكم، قال العذاري، إن “الحديث عن مجلس عسكري هو ليس من شأن الفتح ولا شأن سائرون بل شأن العراقيين جميعا”، موضحاً أن “هذا حديث مبكر وربما لا يكون في الأصل أساسا من الصحة لوجود كهذا”.
وتابع في قوله، إن “هذا التحالف قطع الطريق على كل الحالات السلبية التي تم تداولها في الأيام الماضية ومن بينها مصطح (الحرب الأهلية) الذي لا أعلم من أين اتوا به”، مشيراً إلى أن “التحالف هو نواة للكتلة الأكبر ومقدمة لكل من يرغب بالتفاهم او الاتفاق معنا في برنامجنا الحكومي”.
وفي ختام حديثه، أشار إلى رد المحكمة الاتحادية على طعن المفوضية بتعديل قانون الانتخابات، قائلاً “مهما كانت القرارات التي تصدرها المحكمة الاتحادية فهي لها الحق والسلطة والرأي باتخاذ ما يمكن اتخاذه”، عازياً ذلك إلى كون المحكمة الاتحادية “السلطة القضائية التي يمكنها تفض النزاعات واختلافات الرأي لا سيما بالأمور التشريعية”، وموضحا في الوقت نفسه “إذا اقرت المحكمة الاتحادية عداً وفرزاً يدوياً لكامل العراق فقرارها ماضٍ باعتبارها صاحبة القرار”.

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة