معهد كارنيغي: الصدر تبنى أجندة وطنية وساعية لتقويض النفوذ الإيراني

أخر تحديث 14.06.2018 16h03

الرشيد نيوز/ متابعة

أصدر معهد كارنيغي، اليوم الخميس، مطالعة الدورية بعنوان: “هل يشكّل مقتدى الصدر تهديداً للنفوذ الإيراني في العراق؟”، أشار فيها الباحث مهند سلوم، إلى تبني الصدر اجندة وطنية وساعية لتقويض النفوذ الإيراني في العراق.
وأشار الباحث مهند سلوم، أحد المشاركين في المطالعة، إلى أن “تقوّض الأجندة الوطنية لمقتدى الصدر نفوذ إيران الذي لا منازع له في العراق، إذ معروفٌ أن طهران دعمت قيام قومية طائفية مسلّحة بهدف خلق مناطق نفوذ استراتيجية لها في جميع أنحاء الشرق الأوسط مثل هذه القومية تشكّل جزءاً من رؤية الخميني الخاصة بـ”تصدير الثورة”.
وأضاف أن “حزب الله اللبناني و الحوثيين والنظام السوري كلهم يعدون جزءاً من “محور المقاومة” المناهض للغرب والمعادي لإسرائيل، مستدركاً، “حتى لو كانت الجماعات السنّية مثل حماس جزءاً منه أيضاً إلا أنها استثناء للقاعدة التي تؤكد الطائفية الكامنة في تحالفات إيران الإقليمية”.
وتابع سلوم، أن “الصدر تبنى نهجاً وطنياً يرتكز على تعزيز استقلال العراق وسيادته وهذا يعني أن نموذج إيران الخاص بالقومية الطائفية سيُواجه تحدّي الوطنية العراقية الصدري، مشيراً إلى أن “الصدر يعمل الآن على وضع حدّ للنفوذ الإيراني والأميركي في العراق، لكن من غير المحتمل أن تقبل إيران بمشروعه الوطني. ومن أجل الحفاظ على نفوذها في العراق على الأقل خلال السنوات الأربع المقبلة، ستردّ طهران بإطلاق التهديدات”.
وأشار إلى أن “النفوذ الإيراني حالياً، يعتبر مُصاناً من خلال علاقاتها القوية مع المليشيات المحلية المدرّبة والمموّلة من قبل الحرس الثوري الإيراني، على غرار كتائب حزب الله العراق وحركة حزب الله النجباء، وكذلك من خلال ائتلافي الفتح ودولة القانون اللذين حصدا معاً أكثر من 70 مقعداً في الانتخابات العراقية في أيار/مايو”.

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة