قيادي في بدر: كيف صمت من أعدم صدام على التصريحات الإيرانية؟

أخر تحديث 12.04.2018 09h04

الرشيد نيوز/ متابعة
عد القيادي في منظمة بدر كريم النوري، تصريحات مسؤول إيراني زعم فيها إن بلاده هي التي أعدمت الرئيس المخلوع صدام حسين مضرة بحلفاء إيران قبل خصومها، متسائلاً، عن صمت من أعدمه إزاء التصريحات الإيرانية.
وقال النوري في تصريحات لصحيفة الشرق الأوسط، إن “تصريحات عضو “المجلس الأعلى للثورة الثقافية” في إيران رحيم بور أزغدي، التي زعم فيها إن إيران هي من أعدمت صدام حسين تسيء إلى حلفاء إيران قبل خصومهم، فضلاً عن أنها لا تمت إلى الواقع العراقي بصلة، لا سيما لجهة ملابسات محاكمة وإعدام صدام حسين”.
وتساءل النوري عن، “صمت من تولى عملية تنفيذ الإعدام”، في إشارة إلى رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي.
وكان بور أزغدي قد قال إضافة إلى ذلك، إن “هناك 5 دول تحت سيطرة نظام المرشد الأعلى علي خامنئي بعدما خرجت من تحت سيطرة واشنطن”.
وقالت المبعوثة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي في الـ16 من شباط الجاري ، أن “الموعد حان لتوجيه ضربة لإيران”، وجاءت تصريحات هايلي أبان تقرير خبراء الأمم المتحدة الذي يثبت تورطها بإرسال أسلحة إلى اليمن.
وأفادت مصادر صحفية أميركية، أول أمس الأربعاء، أن واشنطن تحاول استعادة 9 دبابات على الأقل من نوع أبرامز فائقة التقنية، استحوذت عليها فصائل عراقية تابعة للحشد الشعبي ومقربة من إيران.
وقال موقع “ديلي بيست”، إن “واشنطن أقرت في أوائل هذا الشهر استحواذ فصائل مسلحة عراقية موالية لإيران على 9 دبابات على الأقل من طراز M – 1 في أوائل عام 2015، وتحاول وزارتا الدفاع والخارجية الأميركيتين استرجاع هذه الدبابات”.

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة