صحيفة: السفارة الأميركية في بغداد تعزز من إجراءاتها الأمنية لأسباب غير داعش

أخر تحديث 02.07.2018 10h23

الرشيد نيوز/ متابعة

كشفت مصدر مسؤول، اليوم الاثنين، عن عودة الطيران الأميركي إلى مراقبة مناطق وجود الجيش والسفارة الأميركية، مبيناً أن هذه الإجراءات الأمنية ليست بسبب داعش.

وقال المسؤول لصحيفة العربي الجديد، في تقرير تابعته “الرشيد نيوز”، إن “أي تصعيد جديد بين واشنطن وطهران سيكون العراق ساحته”، مشيراً إلى أن “التهديد والوعيد ضد الولايات المتحدة ومصالحها بات علنياً، ونخشى فعلاً من أن يتحول العراق إلى ساحة صراع جديدة”.

وأضاف أن “الطيران عاد للمراقبة فوق مناطق وجود الجيش الأميركي والسفارة الأميركية”، مستدركاً “وهو بالتأكيد ليس بسبب داعش، بل بسبب فصائل محددة لا تتجاوز 9 فصائل من الحشد الشعبي”.

وبحسب الصحيفة، فذلك يأتي بالتزامن مع انتشار حملات دعائية تضمنت عشرات “البوسترات” الجدارية واللوحات في بغداد تهاجم واشنطن والرئيس الأميركي، دونالد ترامب.

وقال القيادي في الحشد الشعبي حسين الدراجي، إن “فصائل المقاومة الإسلامية في العراق هي من أشرفت على العملية”، موضحاً أن “الصور تأتي ضمن حملات الجسد الواحد لمواجهة قوى الاستكبار الأميركي والصهيوني في العراق وسورية، ودعم إيران، ومساندة الإخوة الحوثيين في اليمن”.

وأضاف رداً على سؤال حول قانونية هذه الشعارات “ليس من حق أي أحد رفعها”.

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة