دار الأوبرا السعودية تفجر جدلاً في وسائل التواصل

أخر تحديث 12.04.2018 09h04

الرشيد نيوز/ وكالات
تبع إعلان هيئة الترفيه السعودية عن نيتها بالشروع في بناء دار للأوبرا، كجزء من مشاريع عدّة خصصت لها المملكة ميزانية 64 مليار دولار للإنفاق خلال 10 سنوات، جدلاً واسعاً من السعوديين على وسائل التواصل الاجتماعية.
واعتبر العديد من المغردين تحت وسم “دار الأوبرا السعودية” في تويتر، أن الأولوية في انفاق مبلغ كبير كهذا كانت لاستغلالها في فرص العمل وزيادة الرواتب وتحسين الخدمات.
وقال الكاتب الصحفي والخبير الاقتصادي عبد الله محمد الصالح في تغريدة مرفقة مع الوسم: “بسبب البطالة التي تصل الى أكثر من 20% بين السعوديين! تقدمت شركة اوبر وكريم بعرض وظيفة سائق للسعوديين! بينما بلادهم تطفح على بحر من النفط.. بلا فائدة على الشباب! واهتمامات بن سلمان في بناء ‎#دار_الأوبرا_السعودية واهمال خلق فرص وظيفية لأكبر شريحة من شعبه! عيب وسوء تدبير!”.
بينما رحب آخرون، عادين ذلك خطوة ثقافية مهمة، تخرج المملكة من العزلة الدولية.
وقال الكاتب والمفكر تركي الحمد “حضرت حفلات أوبرا كثيرة في الخارج، كان أولها في دار الأوبرا المصرية القديمة.. متعة تنقلك إلى أجواء سامية وكأنك تحلق في السماء مع الغيوم.. مبروك للوطن هذه الخطوة الثقافية الرائدة.. فأخيراً بدأنا نخرج من شرنقة العزلة ونمارس ما هو طبيعي في هذا العالم”.
واعترض غيرهم لدواعي شرعية، إذ قالت المدونة عائشة العمري “ياهيئة الترفيه حسبنا الله عليك وعلى اعمالك التي كلها فساد في فساد لماذا التفريط في الدين والتطاول على الثوابت.. لماذا هذا الإصرار في عمل كل مانهى عنه الدين.. هل نسيتم إننا بلد إسلامي وإننا شعب مسلم نريد المحافظة على ديننا ودين أولادنا وبناتنا !!!!”.

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة