المرجعية العليا: التغيير يحتاج الى قادة ومنهج.. وقد يصطدم مع مصالح الآخرين

أخر تحديث 12.04.2018 09h03

الرشيد نيوز/ متابعة
دعت المرجعية الدينية العليا، الفرد والمجتمع على “عدم اليأس من التغيير”، وقال ممثل المرجعية في كربلاء، الشيخ عبد المهدي الكربلائي، في خطبة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني، إن “الإسلام ينبه إلى نقطة مهمة في تغيير أي وضع، بأنه لا يصح أن يقف الفرد مكتوف الأيدي، ويبقى بوضع سيء او يراوح مكانه”، ودعا الكربلائي إلى “عدم إنتظار التغيير من الغير” وأن “إنطلاق التغيير يأتي من النفس، سواء أكان فرداً او مؤسسة او مجتمعاً”.
ووضح ممثل المرجعية على أن “التغيير يحتاج الى منهج، وبدونه لا يمكن معالجة الأخطاء والفشل والإخفاقات” مشدداً على أن “يبادر الفرد للتغير، وكل من موقعه”.
وأشار الكربلائي إلى أن “التغيير قد يواجه صعوبات وتعقيدات وإرادة معطلة، لأنه يتصادم مع مصالح آخرين يحاربون الإصلاح”, داعياً الى “الأمل والإرادة والعزيمة للوصول الى الهدف، الذي قد يستغرق مدة طويلة”.
وبيّن أن “الناس يحتاجون الى قادة أكثر من المنهج، ويجب أن يتاح لهم هذا التغيير”، مؤكداً على من “يملك الصفات اللازمة للتغيير، أن يتصدى للمسؤولية”.
وأضاف ممثل المرجعية أن “المجتمع يصلح نفسه بنفسه من دون الحاجة لحكومات وأنظمة استبدادية، وبدون عوامل رقابية”، موضحاً أن “المجتمع يراقب بعضه بعضاً”.
وذكر الشيخ الكربلائي، إن “الكثير منا يرمي مسؤولية التغيير على الآخرين”، مضيفاً “يحتاج كل واحد منا البدء بتشخيص الأخطاء والفشل لديه، وأن يساهم في التغيير”.

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة