صحيفة: الفتح يرغب بتشكيل حكومة “جامعة”.. والصدر أمام خيارين

الرشيد نيوز/بغداد

كشف الناطق باسم تحالف الفتح، أحمد الأسدي، اليوم الخميس، عن انطلاق التحالف في حوارته من مبدأ تشكيل حكومة جامعة، وليس حكومة موالاة ومعارضة، فيما كشفت مصادر أخرى أن الصدر سيكون أمام خيارين في المرحلة المقبلة.
وقال الأسدي في تصريح لصحيفة الحياة، إن ائتلاف الفتح انطلق في حواره من مبدأ تشكيل حكومة جامعة وليس حكومة موالاة ومعارضة، لأن الوقت غير مناسب الآن لتطبيق مبدأ حكومة المعارضة والموالاة بسبب الظروف السياسية والأمنية، فضلاً عن عدد المقاعد الذي حصلت عليه الكتل المشاركة في الانتخابات”.
وبيّن الأسدي، أن “رئيس الوزراء حيدر العبادي، ورئيس الفتح العامري، ورئيس دولة القانون المالكي، توصلوا عقب لقاء جمعهم قبل أيام، إلى تفاهمات متقدمة جداً في ما يتعلق بتشكيل الكتلة الأكبر”.
وتشير مصادر مقربة من حوارات تشكيل الكتلة الأكبر، للصحيفة، إلى أن “القوى السياسية المختلفة مقتنعة بحلِ إعادة إنتاج حكومة وحدة وطنية تشمل الجميع من دون استثناء، إلا من يستثني نفسه، وعلى طريقة المراحل، انطلاقاً من القوى الشيعية الخمس الرئيسية، ومن ثم القوى السنية والكردية”.
وتضيف “لكن إعلانات الصدر عن حكومة مختلفة عن السياق، كانت عائقاً أمام التوصل إلى هذه الاتفاقات”.
وتوضح الصحيفة، أن “الأجواء التي سمحت للصدر بأن يكون في قلب الحوارات السياسية يبدو أنها تتغيّر تدريجاً في بغداد، وتتجه نحو وضع الصدر أمام خيارَي القبول بالتحالف الجماعي أو التوجه إلى المعارضة”.