دبلوماسية أميركية: غزو العراق “خطأ استراتيجي فادح في القرن الحادي والعشرين”

أخر تحديث 12.04.2018 08h57

الرشيد نيوز/ وكالات
قالت دبلوماسية أميركية سابقة، اليوم الأحد، ان غزو بلادها للعراق عام 2003، هو “خطأ استراتيجي فادح” للولايات المتحدة في القرن الحادي والعشرين.
ونقلت صحيفة “غازيتا رو” الروسية عن سفيرة واشنطن السابقة في الكويت، ديبورا جونز، قولها في تصريح صحفي تابعته “الرشيد نيوز”، إن “غزو بلادها للعراق هو خطأ “استراتيجي فادح”، وأضافت “أنا لا أعتقد أن أحداً في الشرق الأوسط، ينكر أن غزو العراق كان خطأ استراتيجيا، وسوف ينظر إليه على أنه خطأ استراتيجي فادح في القرن الحادي والعشرين”.
وذكرت جونز، أن “كل عمل عسكري أو إرهابي ضد الولايات المتحدة كان يرافقه تغيير في العقيدة العسكرية الأميركي” مشيرة إلى ان “المفارقة في ما حدث في العراق، تكمن في أنه كان لدينا جنرالات في وزارة الخارجية الأميركية، مثل كولن باول وريتشارد آرميتاج اللذين كانا ضد الغزو ويعارضانه، فيما كان المدنيون مثل وزير الدفاع رئيس البنتاغون (دونالد رامسفيلد) يدعمون الغزو بقوة”.
وأوضحت جونز أن “الحجة الرسمية التي اتخذتها واشنطن ذريعة لغزو العراق من قبل القوات الأميركية والتحالف الدولي المناهض للعراق في عام 2003، كانت معلومات خادعة ادعت الاستخبارات الأميركية الحصول عليها، ومزاعم بأن لديها أدلة على أن بغداد تطور أسلحة دمار شامل”، مبينة أن “الجيش الأميركي وحلفاءه لم يعثروا على أي أثر لهذه الأسلحة، ولا على أية أدلة على محاولة تطويرها وتصنيعها”.

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة