فرانس برس: اللغة الإيرانية لم تعد تسمع في النجف.. وسوق المحافظة بـ”سقوط حر”

أخر تحديث 16.08.2018 12h58

الرشيد نيوز/ ترجمة

كشفت وكالة الصحافة الفرنسية، اليوم الخميس، عن تعرض الفنادق في محافظة النجف لـ”سقوط حر”، بعد موجة إلغاء حجوزات هائلة إثر العقوبات الأميركية على إيران، فيما أشارت إلى أن شوارع النجف بدأت تخلو من الإيرانيين.

وقالت فرانس برس في تقرير ترجمته “الرشيد نيوز”، إن “فنادق مدينة النجف العراقية المقدسة تواجه موجة إلغاء حجوزات هائلة بسبب العقوبات الأميركية على إيران، ما جعلها تتلقى ضربة اقتصادية قوية”.

وأضافت أن “ضريح الأمام علي يستقبل سنويا مليون ونصف الميلون زائر أجنبي غير من يزوره في يوم الأربعينية”، مشيرة إلى أن “الغالبية العظمى من هؤلاء الزوار يأتون من إيران”.

ونقلت الوكالة عن رئيس نقابة الفندقيين صعب أبو غانم، أن “أكثر من 85% منرواد فنادق النجف إيرانيون”.

ولفتت إلى أن “اللغة الإيرانية كانت تسمع بوضوح في شوارع النجف سابقاً”، مستدركة “بعد أيام قليلة من فرض العقوبات الأميركية على إيران، كان يمكن الشعور بذلك جلياً”.

وقال الزائر الإيراني فرزاد رضا علي، لـ”أ ف ب”، إن “الانحدار في أعداد الزوار هو نتيجة مباشرة لأزمة العملة الإيرانية”، موضحاً “الريال الأيراني لم يعد يساوي شيء الآن”.

وبحسب الوكالة الفرنسية، فإن سعر صرف الدولار في السوق السوداء في إيران بلغ 120 ألف ريال إيراني، مشيرة إلى أن تأشيرة دخول العراق تبلغ 40 دولاراً أميركياً.

وتابعت قائلة، إن “إلغاء الحجوزات الفندقية سيتسبب بتعبات مؤثرة على الاقتصاد العراقي”، واصفة ما سيجري للسوق في النجف بـ”السقوط الحر”.

وأضافت أن “الزوار في العام الماضي، وفروا عملاً بشكل مباشر أو غير مباشر لـ544,500 شخصاً، كما أسهموا بنحو 5 مليار دولار من الناتج المحلي الإجمالي”.

ولفتت الوكالة الفرنسية، إلى “تراجع معدل عدد الرحلات بين العراق وإيران من 35 رحلة في اليوم، إلى 12 في اليوم”، مشيرة، نقلا عن مسؤولين، إلى أن “أغلب المسافرين في هذه الرحلات هم زوار عراقيون يسافرون لزيارة الأماكن المقدسة في إيران”.

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة