أنا عراقي أنا أقرأ: رفضنا التمويل من الفاسدين وسنستمر في أحلك الظروف

أخر تحديث 26.08.2018 14h06

الرشيد نيوز/ بغداد

وسط قلق سياسي وشد وجذب حول تشكيل الحكومة، انشغل مجموعة من الشباب بهمّ يبتعد عن السياسة ويقترب من العراق، الإعداد بإمكانات فردية وتبرعات لأحد أكبر مهرجانات القراءة في المنطقة والعالم، مهرجان أنا عراقي أنا أقرأ.

ويأخذ المهرجان بموسمه السادس شكلاً أكثر تنظيماً، إذ يقول بهذا الشأن أحد القائمين على “أنا عراقي أنا أقرأ” عامر مؤيد، إن “هذه هي المرة الأولى التي يقام بها المهرجان في أكثر من محافظة بتوقيت واحد”.

ويوضح مؤيد في حديثه لـ”الرشيد نيوز”، أن “النسخ السابقة جرت في عدة محافظات لكن في أزمان متفاوتة”.

ويعمل المنظمون على جهد تطوعي، يقوم به المتطوعون على جمع الكتب من خلال التبرعات، ثم فرزها حسب أصنافها لتكون هدية الزوار القراء ودفعة تشجيعية لمن لم يعقد بعد علاقة بالكتاب.

ومما حرص عليه المنظمون، أن يبتعد المهرجان عن جميع الشعارات السياسية، الأمر الذي تسبب لهم بمشاكل في التمويل.

ويقول مؤيد بهذا الشأن: “واجهنا مشاكل كثيرة لرفض التبرعات من عدة جهات مشبوهة بالفساد”، مستدركاً “إصرار المبادرين وتكاتفهم قلل من أزمة التمويل”.

ويشمل المهرجان العديد من الفعاليات الفنية، منها الموسيقية ومنها ما يخص التشكيل والأعمال اليدوية لتجتمع البهجة والمتعة مع الثقافة، في أجواء العراق المشحونة في الأزمات، ما يجعل من المهرجان متنفساً للشباب وترفيهاً يعود عليهم بالفائدة.

ويختم عامر حديثه بالإشارة إلى ذلك، قائلاً “أصرينا على إقامة المهرجان في أحلك الظروف منذ 6 سنوات”.

ويضيف “حلت أزمة دخول داعش وقبلها كانت التناحرات”، مشددة “أقمنا المهرجان وسط كل ذلك وكان هدفنا واضح في كل مرة؛ دعم الكتاب”.

وسيقام المهرجان في الأول من شهر أيلول القادم في حدائق أبو نؤاس في بغداد، بالتزامن مع إقامته في محافظتي نينوى وميسان.

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة