الهيأة العالمية لمراقبة الأسلحة الكيميائية تفتح تحقيقاً بشأن هجمات الغوطة

أخر تحديث 12.04.2018 08h48

الرشيد نيوز/ ترجمة
شرعت هيأة العالمية لمراقبة الأسلحة كيميائية، أمس الاثنين، بالتحقيق في الهجمات الأخيرة التي شنها النظام السوري وحلفاؤه على مدينة الغوطة الشرقية المحاصرة.
وقالت رويترز في تقرير ترجمته “الرشيد نيوز” نقلاً عن مصادر، إن هيأة العالمية لمراقبة الأسلحة كيميائية فتحت تحقيقا بخصوص الهجمات الأخيرة التي شنها النظام السوري وحلفاؤه على مدينة الغوطة المحاصرة، إن كان استخدمت فيها أسلحة محظورة دولياً.
وجاء التحقيق إزاء تقارير أفادت باستخدام قنابل الكلور في المنطقة المتاخمة للعاصمة السورية دمشق.
وقال قادة سياسيون في فرنسا وأميركا وبريطانيا، إنهم سيقومون باستهداف دمشق مجدداً إذا أثبت استخدام القوات السورية أسلحة كيماوية.
وتأتي أنباء هذا التحقيق، بعد مطالبة روسيا بفتح ممر آمن لمدة خمس ساعات يوميا، لأجل إخلال المدنيين من الغوطة الشرقية، والبالغ عددهم قرابة 400 ألف شخص يعيشون تحت الحصار والقصف.
وسيكون الفحص الأول لفريق التحقيق، بخصوص بيان من مصادر صحية محلية تحدثت عن وفاة طفل ظهرت عليه أعراض التعرض لغاز الكلور، بحسب مصادر رويترز.
ولم تستجب الهيأة لإبداء تعليق على الحادثة مباشرة.
ومن الجدير بالذكر أن الكلور كسلاح كيميائي، منع من الاستخدام في مؤتمر الأسلحة كيميائية عام 1997.

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة