رئيس الوزراء المكلف بين النجاح والفشل

أخر تحديث 09.10.2018 15h55

الرشيد نيوز/تقرير
زياد وليد

هل ينجح رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي؟ .. سؤالٌ قد يكون الأكثر تداولاً في الشارع العراقي، فضلاً عن الوسط السياسي. ربما تكون استقالاته من مناصبه السابقة، سبباً باعتقاد بعض المراقبين أن الرئيس الجديد لن يبقى طويلاً في المنصب، فعبد المهدي استقال من منصب نائب رئيس الجمهورية في عام 2011، ثم تولى منصب وزير النفط في حكومة حيدر العبادي عام 2014، ليستقيل منه كذلك بعد سنتين من استيزاره.

ويرى آخرون، أن التظاهرات وحراك الشارع العراقي الغاضب، وتراكم الأزمات في البلاد، سيجعل من مَهمته شبه مستحيلة، ويعزز غيرهم الرأي بالإشارة إلى الصراعات في المنطقة وتأثيرها على العراق.
قيادي في ائتلاف النصر، علي السنيد لم يقف عند ذلك الرأي فحسب، إذ قال إن عبد المهدي سيخرج الاستقالة من جيبه ويقدمها في حال تعرضه إلى أي ضغوط سياسية لفرض مرشحين لوزارات معينة، بعد حديث عن ضغوط تمارسها الكتل السياسية لفرض مرشحين بعينهم على رئيس الوزراء المكلفة، فيما دعا السنيد إلى تحرر رئيس الوزراء من سطوة الأحزاب والكتل السياسية.

هذا فريق المتشائمين، أما الجانب الآخر، فيرى أن لعبد المهدي فرصة لم تسنح لغيره، فهو مدعوم من قبل الفائز الأول في الانتخابات العراقية، تحالف سائرون، وزعيم التيار الصدري الذي يملك قاعدة جماهيرية بإمكانها مسك ظهره، فضلاً عن إشارات الأخير إلى تأييد المرجعية الدينية لشخص رئيس الوزراء.
برلمانية شددت على أن الظروف التي جاء بها عبد المهدي لن تتاح غيره، مبينة أن الأخير جاء بوقت خرج الشارع في للمطالبة بالتغيير وبنفس الوقت فأن المرجعية الدينية أكدت على ضرورة الإصلاح وتلبية مطالب المتظاهرين،

وبالإضافة إلى ذلك، فأن الطرف المقابل، تحالف البناء، يُصرح بأن عبد المهدي هو مرشح التحالف ذاته، إذ يتبناه علناً، رغم أنه لم يخرج من رحم البناء أو إحدى مكوناته، وهذا دعم إضافي لرئيس الحكومة المكلف.

عامل إيجابي مهم إن حدث، حرية عبد المهدي باختيار فريقه الوزاري، الأمر الذي يُعد سابقة لم يَحظ بها من سبقوه في المنصب، قد تعينه على المضي بإصلاحات حقيقية، مدفوعة بغضب الشارع العراقي الذي يرى المتفائلون أنه يضغط على الكتل للتنازل أكثر من أجل إنجاح رئيس الوزراء المكلف، فأحد النواب وصف برنامج الحكومة القادمة، بالبرنامج الذي فرضه الشعب العراقي. الشعب الذي لا زال ينتظر الفرج..

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة