الصناعات الألمانية: ضغوط واشنطن على بغداد لإفشال صفقة كهرباء مع “سيمنز” غير مقبولة

أخر تحديث 21.10.2018 15h24

الرشيد نيوز/ ترجمة

عد اتحاد الصناعات الألمانية، اليوم الأحد، الضغط الذي تسلطه الولايات المتحدة على العراق لإلغاء صفقة تجهيز كهرباء كُلفتها 15 مليار دولار مع شركة سيمنز غير مقبول، مبينة إضاهر فساد مبدأ “أمريكا أولاً” في التجارة، بحسب ما نقلته وكالة بلومبيرغ الأميركية.

وأشارت الوكالة الأميركية في تقرير لها ترجمته “الرشيد نيوز”، إن “العراق وقع مذكرة تفاهم مع شركة جنرال الكترك في الـ15 من اكتوبر بعد أن حذر مسؤولون أمريكيون رئيس الوزراء حيدر العبادي من تعريض العلاقات الأميركية العراقية للخطر في حال وافقت حكومته على التوقيع مع سيمنز”.

وقال وكيل وزارة الكهرباء لشؤون الانتاج والمشاريع في العراق عادل جريان، للوكالة الأميركية، إن “الوزارة وقعت مذكرة تفاهم مع شركة سيمنز أيضا”، لافتاً إلى أن “كلا مذكرتي التفاهم غير ملزمة”.

وقال عضو في اتحاد الصناعات الألمانية لصحيفة محلية، إن “سياسة (أمريكا أولاً) بهذه الطريقة وفي التنافس التجاري للشركات العالمية أمر غير مقبول”، مضيفاً أن “الحكومات والشركات يجب أن تبني الصفقات وفق مصالح تجارية”.

وبينما لم تتخذ الحكومة العراقية قرارها النهائي بعد، فإن قرارها سيتخذ وفق طبيعة العروض المقدمة بحسب قولها. وشددت شركة سيمنز على أنها لا تزال ملتزمة بخارطة طريقها تجاه هذا المشروع، مبينة أنه سيكون “معلماً” للعراق والشركة.

وقبل التدخل الأميركي، كانت شركة سيمنز هي الأقرب للفوز بالصفقة، بحسب بلومبرغ. إذ التقى المدير التنفيذي للشركة جو قيصر بالعبادي في أيلول الماضي، لمناقشة خطط تجديد مولدات الطاقة العراقية واستبدال البنية التحتية التي بنتها شركة جنرال الكترك.

وكان نائب وزير الاقتصاد الألماني قد التقى العبادي في سبتمبر وروج لشركات ذات خبرة طويلة في المنطقة مثل شركة سيمنز، يمكنها إعمار البلاد.

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة