صحيفة: “الفتح” يتحرك برلمانياً ضد الوجود الأميركي في العراق

أخر تحديث 29.10.2018 12h15

الرشيد نيوز/ متابعة

كشفت صحيفة “الحياة” اللندنية، اليوم الاثنين، عن سعي تحالف الفتح إلى تقديم عريضة إلى البرلمان تتضمن مناقشة جدوى بقاء القوات الأميركية في العراق والمطالبة بانسحابها، مشيرة إلى أن هذا يشكل تحدياً أمام عادل عبد المهدي في كيفية التعامل مع هذا الملف.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، إن “زيارة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، أمس لمقر قيادة العمليات المشتركة، وتشدديه على ضرورة ضمان أمن الحدود مع سوريا كما حذر من الخلايا الإرهابية، تزامنت مع تعزيز قوات الحشد الشعبي وجودها لتأمين تلك الحدود، وهو ما يثير خشية الولايات المتحدة من تمدد إيراني إلى الحدود مع سوريا”.

وأضافت أن “عبد المهدي شدد خلال زيارته على أهمية استمرار الجهود والحذر وتتبع الخلايا الإرهابية وتأمين الحدود، باعتبار ساحة الإرهاب مع سوريا مشتركة بالنسبة إلى العدو”.

وأشارت الصحيفة إلى ان هذا “يأتي هذا وسط معلومات تشير إلى أخطار تحيط بالحدود المشتركة بين العراق وسوريا، خصوصا في محافظة الأنبار حيث تواجه القوات الأمنية العراقية تحديات في ضمان أمنها لاعتبارات جغرافية بسبب طول الحدود وطبيعتها الصحراوية والوعرة، وهو ما دعاها إلى الاعتماد على قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة والتي تعتمد على طائرات مسيرة “درون” ومعلومات استخباراتية ودوريات أحياناً”.

وتابعت الصحيفة، أن “فصائل في الحشد الشعبي قد أعلنت في وقت سابق استعدادها للمشاركة في تأمين الحدود مع سوريا، وهو ما يثير قلق مراقبين من أجندات بعض الفصائل القريبة من إيران والمتحالفة مع فصائل أخرى عراقية على الجانب الآخر من الحدود، تعمل مع قوات الحكومة السورية، في ظل سعي إيراني إلى فتح طريق بري إلى سوريا عبر العراق، فشلت في تحقيقه طهران على مدى السنوات الأربع الماضية”.

وبينت الصحيفة، أن “سبب الفشل انتشار القوات الأميركية على الجانب العراقي في قاعدة عين الأسد في الأنبار، وفي مناطق شمال سوريا إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة، قولها، إن “تحالف “الفتح”، يسعى إلى تقديم عريضة إلى البرلمان تتضمن مناقشة جدوى بقاء القوات الأميركية في العراق والمطالبة بانسحابها، ما يشكل تحديا أمام عادل عبد المهدي في كيفية التعامل مع هذا الملف، وهو تجنب حتى الآن الخوض في الإستراتيجيا الأمنية لحكومته خشية إثارة حساسيات”.

يذك أن قائد عمليات الحشد الشعبي لمحور غرب الأنبار، قاسم مصلح، أكد أمس تعزيز قوات الحشد على الحدود العراقية – السورية إثر سقوط بعض نقاط تابعة قوات سوريا الديمقراطية في يد تنظيم داعش على الجانب السوري من الحدود، ما تسبب في فراغ على الحدود السورية.

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة