منظمة الصحة العالمية: 2.4 مليون نازح بحاجة إلى رعاية صحية

أخر تحديث 12.04.2018 09h32

الرشيد نيوز/ وكالات
أعلنت منظمة الصحة العالمية في تقرير لها، أمس الاثنين، عن حاجة 2.4 مليون نازح إلى رعاية صحية، فيما دعت منظمة “فاو” إلى تمويل عاجل لـ1.6 مليون مزارع يعيشون في المناطق المتضررة.
وقالت منظمة الصحة، إن “14 مستشفى وأكثر من 170 مرفقاً صحياً تضررت في محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك خلال الحرب على داعش”، مضيفة أن “أنظمة المياه والطاقة التي تعتمد عليها المرافق الصحية بحاجة إلى العمل على إصلاح عاجل”.
من جهته قال الطاف موساني، ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق “ما زال أكثر من 2.4 مليون عراقي نازحين ويحتاجون إلى رعاية صحية مباشرة، وعاد أكثر من 3.3 مليون عراقي إلى مناطقهم التي يحتاج فيها النظام الصحي إلى إعادة بناء كاملة تقريبا”.
وأضاف “في جميع أنحاء البلاد، الملايين من العراقيين يواجهون عملية إعادة بناء حياتهم الممزقة وتحرص منظمة الصحة العالمية على دعم السلطات الصحية الحكومية لتزويدهم بخدمات الرعاية الصحية المناسبة والكريمة”.
ودعت المنظمة “الشركاء الدوليين في مجال الصحة تقديم التزامات صارمة تجاه نظام الرعاية الصحية في العراق، الأمر الذي سيمكن من تحقيق عوائد سلمية وكريمة وآمنة، فضلا عن إعادة تنشيط المناطق الجديدة التي يمكن الوصول إليها”.
من جانب آخر، قالت منظمة الاغذية والزراعة التابعة للامم المتحدة (الفاو) في تقرير لها، إن “حوالي 12 مليون عراقي يعيشون في مناطق ريفية، ويشكلون ثلث سكان العراق، ويعتمدون على الزراعة في معيشتهم وان تنمية هذه المجتمعات لا تتم إلا من خلال إعادة تأهيل القطاع الزراعي الذي تضرّر بشكل كبير نتيجة لأعمال داعش في مناطق واسعة منه، وهو أمر مهم في تعافي البلاد وازدهارها على المدى الطويل بعد سنوات من النزاع”.
وأشارت إلى أنها “قد وضعت برنامجاً واسع النطاق للمساعدة في إعادة تأهيل شبكات الري والخدمات البيطرية لمساعدة 1.6 مليون مواطن يعيشون في هذه المناطق خلال عامي 2018-2019”.
وأوضحت منظمة الفاو أن “العنف أرغم المزارعين في مناطق العراق الشمالية والشمالية الغربية على هجر مزارعهم وتدمير وإلحاق الضرر بمحاصيلهم حيث تشير التقديرات إلى أنّ العراق خسر 40% من انتاجه الزراعي خلال الاربع سنوات الماضية التي سيطر فيها داعش على مساحات واسعة من الارض كما لحق ضرر كبير وتدمير للبنية التحتية ومصادر المياه والانتاج الزراعي إضافة إلى نهب المعدات الزراعية والبذور والمحاصيل والغلال المخزنة والحيوانات الداجنة”.
وقال فاضل الزعبي ممثل منظمة الفاو في العراق إنه “لغاية تنفيذ برنامج الانعاش والقدرة على الصمود للعامين 2018 و2019، فأننا ندعو إلى تمويل عاجل لمشاريع الفاو في العراق لمساعدة 1.6 مليون مواطن يعيشون في المناطق المتضررة”.

وأشار إلى أنّ “هذه المشاريع ستمكن الفاو مع شركائها المساعدة في اعادة تأهيل القطاع الزراعي ومصادر المياه، وإعادة تنشيط المجتمعات المحلية من خلال مكونين اثنين؛ بحيث يشمل الاول على ثلاثة محاور اساسية تتمثل في إصلاح شبكات الري ومحطات معالجة المياه ومحطات الضخ، أضافة إلى إصلاح مرافق الخزن والتجهيز، وكذاك الوقاية من أمراض المحاصيل والثروة الحيوانية بينما يركز المكون الثاني على إعادة تنشيط المجتمعات المحلية من خلال تقديم المساعدات النقدية متعددة الأغراض، والمدخلات الزراعية والنقد مقابل العمل للمزارعين العائدين، وإعادة تأهيل البنية الأساسية الزراعية والمرافق البيطرية، وأصول الموارد المائية وتقديم الخدمات البيطرية”.

أضف تعليقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخر الاخبار
استطلاع رأي

هل ستشارك في الانتخابات المقبلة ؟

عرض النتائج

Loading ... تحميل ...

برمجة وتصميم : IQ HOSTING شركة استضافة